تخطى إلى المحتوى

إن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة من القائل ولماذا؟.. الإجابة مع الشرح

تتعد المقولات الخالدة التي يمتلئ بها التاريخ والتي جاءت على لسان العديد من الشخصيات البارزة، ومن بين هذه المقولات السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة من القائل ولماذا.

 والمقصود بمقولة إن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة، أن الإنسان يجب أن يسعى على عيشه ويأخذ بالأسباب ولا يكتفي فقط بالدعاء والانتظار، لأن السماء لا تمطر الذهب والفضة والأموال بل إن الرزق يأتي بالسعي والكد والتعب.

من قائل إن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة من القائل؟

قائلة عبارة إن السماء لا تمطر ذهبا ولا فضة من القائل هو ثاني الخلفاء الراشدي الفاروق، عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، وقد قالها عندما رأى عدد من المسلمين الذين يتواجدون داخل المسجد، فاستعجب الأمر لتواجدهم في المسجد وعدم سعيهم لكسب العيش.

وتمثل الحوار بين سيدنا عمر بن الخطاب، والناس المتواجدين في المسجد، في التالي : «روى أن سيدنا عمر بن الخطاب – رضى الله عنه – “رأى بعض الناس في المسجد بعد صلاة الجمعة فسألهم: من أنتم ؟ قال: متوكلون، قال: بل أنتم متواكلون.. لا يقعدن أحدكم عن طلب الرزق، ويقول: اللهم أرزقني، وقد علم أن السماء لا تمطر ذهبًا ولا فضة، إنما يرزق الله الناس بعضهم من بعض، أما سمعتم قول الله تعالى: فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض وابتغوا من فضل الله.. وعلاهم بدرته وأخرجهم من المسجد». 

اقرأ:  مواعيد عمل فروع أورنج في رمضان 2023 نهارا وليلا

اترك تعليقاً